نبذة تاريخية

تأسست النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين يوم 13 جانفي 2008. إلا أن العمل الجمعياتي للصحفيين التونسيين يعود إلى الستينات حيث أسسوا عام 1962 أول هيكل لهم هو الرابطة التونسيّة للصحافة التي تحولت عام 1969 إلى الجمعية الصحافيين التونسيين.

النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين هي منظمة نقابية مهنية مستقلة ديمقراطية تناضل من أجل الحقوق المادية والمعنوية للصحافيين ومن أجل حرية الرأي والتعبير وتنتصر لحق الشعوب في تقرير مصيرها وتجعل من القضية الفلسطينية قضية جوهرية وتناصر كل حركات التحرر وتناهض الاستعمار والصهيونية.
يلتزم كل منخرط في النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بقوانين البلاد وبقيم الجمهورية والحرية والعدالة والديمقراطية وبالمساواة بين الجنسين وبعدم التمييز وبمناصرة القضايا العادلة.

يسير النقابة مكتب تنفيذي منتخب لمدة ثلاث سنوات ويتكون من تسعة أعضاء على رأسهم رئيس، كما للنقابة مكتب تنفيذي موسع يتركب من أعضاء المكتب التنفيذي ورؤساء الفروع ورؤساء اللجان القارة والأعضاء النواب.

الفاكس : 0021671783383
الهاتف :0021671783395

2016 – 2014
المكتب التنفيذي الثالث

رئيس: ناجي البغوري

كاتب عام: سكينة عبد الصمد

كاتب عام مساعد مكلف بالحريات الصحفية: عائدة الهيشري

أمين مال: خميس العرفاوي

عضو مكلف بالنظام الداخلي: يوسف الوسلاتي

عضو مكلف بالشؤون الاجتماعية: كريم اللطيفي

عضو مكلف بالشؤون المهنية والرسكلة والثقافة: سيدة الهمامي

عضو مكلف بالعلاقات الخارجية: زياد دبار

مكلف بالجهات: حاتم بلحوش

2014 – 2011
المكتب التنفيذي الثاني

وبعد سقوط نظام بن علي في جانفي 2011 استعاد المكتب التنفيذي الشرعي قيادته للنقابة الوطنية واعاد جمع الصحفيين حوله واعد للمؤتمر الثاني للنقابة والذي سلم فيه المشعل لقيادة نقابية جديدة في مؤتمر ديمقراطي أفرز عن التركيبة التالية

– نجيبة الحمروني

– منجي الخضراوي

– سلمى الجلاصي

– ايمن الرزقي

– محمد بشير شكاكو

– سعيدة بوهلال

– احسان التركي

– ثامر الزغلامي

– زياد الهاني

2011 – 2008
المكتب التنفيذي الاول 

انتخب الصحفيون في المؤتمر الاول للنقابة مكتبا تنفيذيا حاز فيه التيار المستقل على اغلبية أعضاء المكتب المتكون من الزميلات والزملاء

– ناجي البغروي

– سكينة عبد الصمد

– نجيبة الحمروني

– زياد الهاني

– منجي الخضراوي

– الحبيب الشابي

– سفيان رجب

– عادل السمعلي

– سميرة الغنوشي

تعرضت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين إلى انقلاب نفذته السلطة الحاكمة آنذاك، ففي ماي 2009 استقال ثلاثة أعضاء من المكتب التنفيذي على اثر خلافات بين اعضاء المكتب نظرا للتقارير والبيانات التي كان يصدرها المكتب التنفيذي المتعلقة بالحريات والمنددة بمصادرة حقوق الصحفيين وحرية التعبير، وفي أواخر جوان من نفس السنة استقال عضو رابع، بما فتح المجال أمام عقد مؤتمر استثنائي انقلابي تم فيه الانقلاب على المكتب الشرعي الذي يتراسه ناجي البغوري آنذلك.

وعلى إثر المؤتمر الانقلابي الذي عقد يوم 15 أوت بدعم من نظام بن علي وبحضور 600 صحفي رفعوا على إثر فوز الأغلبية برقية شكر وتأييد إلى رئيس الدولة السابق زين العابدين بن علي.

ميثاق الشرف الصحفي

 – يلتزم الصحافي بالسعي إلى الحقيقة وبالعمل على إبلاغها إلى الرأي العام في إطار ما يتوفّر من معلومات
– يلتزم الصحافي بالدفاع عن حرية الصحافة ولا يقبل المهام التي لا تتلاءم وكرامة المهنة وأخلاقياتها
– يمتنع الصحافي عن إمضاء المقالات ذات المحتوى أو الطابع الإشهاري كما يمتنع عن كتابة مقالات إشهارية في صيغة أخبار
– لا يقبل الصحافي هدايا أو امتيازات خاصة مقابل أداء المهمة الإعلامية
– يرفض الصحافي استعمال صفته أو مسؤوليته لخدمة أغراض شخصية
– ينسب الصحافي المقتطفات التي يستدل بها إلى أصحابها ويمتنع عن انتحال كتابات الآخرين
– يمتنع الصحافي عن ذكر أي عنوان أو صفة أو خبر وهمي
– يحترم الصحافي آراء زملائه ولا يلجأ إلى ثلبهم ويتعامل مع المختلفين معه في الرأي بروح من التسامح
– يمتنع الصحافي عن الممارسات التي من شأنها أن تتسبّب في مشاكل مهنية لزملائه أو تكون سببا في حرمانهم من ممارسة العمل الصحفي
– يلتزم الصحافي بالعمل من أجل تحقيق تضامن فعلي بين أصحاب المهنة وعليه أن لا يسعى إلى احتلال منصب زميله بقبوله العمل في ظروف أسوأ وبأجر أدنى
– يلتزم الصحافي بكل ما نشر تحت إمضائه وبموافقته التامة ويرفض تبنّي أو توقيع المقالات الجاهزة
– يرفض الصحافي كل تشويه جزئي أو كلّي لأفكاره ومقالاته
– يحترم الصحافي السرّ المهني ويرفض الإدلاء بمصادر معلوماته

المكتب التنفيذي الموسع

الفروع

اللجان

الإدارة