تونس في 06/04/2017

 

تصريح صحفي حول رحيل رجاء بن عمّار

تلفت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ببالغ الحزن والأسى نبأ فقدان الفنانة الكبيرة رجاء بن عمار رائدة المسرح التونسي، التي وافتها المنية  مساء أمس الثلاثاء 05 أفريل2017 ، وقد عبَر نقيب الصحفيين ناجي البغوري عن عميق أسفه لفقدان المسرحية  الكبيرة، وتوجه بأصدق عبارات المواساة لعائلة الفقيدة ولكل الأسرة المسرحية والفنية.

وأكد نقيب الصحفيين ناجي البغروي في هذا السياق “أننا لا نملك في مثل هذا الحدث الجلل إلا أن نقف احتراما  لهذه المرأة العظيمة التي أسست لتجربة الرقص المسرحي في تونس والتي أمتعتنا بتنوع الأعمال المسرحية التي قدمتها،  لنشاهد الوطن بكل تناقضاته على خشبة المسرح من خلال مسرحية “هوى وطن” ، ولنعيش الحب والصراعات الاجتماعية ونغوص في أعماق الذات البشرية  عبر مسرحيات  “الأمل” و”ساكن في حي السيدة” و”بياع الهوى” و”فاوست” و”وراء السكة” و”الباب إلى الجحيم”.

وأضاف البغوري” إن هذه الفنانة العظيمة  قدمت الكثير للمسرح التونسي وتعتبر من رواده الذين جددوا وبحثوا عن الطرفة والجمال الفني، لتخرجنا بن عمار من النمطية والكلاسيكية المسرحية وتبهرنا بأعمال متجددة تجعلنا نفكر ونتأمل، حفرت بها اسمها من ذهب في تاريخ المسرح التونسي”.

كما شدّد البغوري على عمق التزام الراحلة بقضايا حرية التعبير والإبداع “حيث لم تتوان يوما على رفض سياسات التكميم والتضييق والتهديد التي طالت عديد المبدعين تحت مبررات أخلاقية وإيديولوجيّة منتصرة لإبداع حرّ وخلاّق يرفض القيود والتحديدات”.

ولم يفت البغوري أن يذكر شاعر تونس الكبير “الصغير أولاد حمد ” الذي تزامنت ذكرى وفاته الأولى مع رحيل  الفنانة الكبيرة رجاء بن عمار، قائلا “نفتقد في مثل هكذا مواقف شاعرنا الثائر الصغير أولاد أحمد الذي فارقنا منذ سنة، فقد كانت كلماته تهوّن علينا كل المراحل الصعبة التي مررنا بها ” .

وأضاف  البغوري  ” وكأن القدر أراد أن يقول لنا ان العظماء طريقهم واحد هو الخلود وليس الفناء، وأن الفنان عادة ما يخشى الرحيل بمفرده وإنما يحبذ وجود رفاقه الى جانبه”.

عن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
مسؤولة الإعلام والاتصال
خولة المغربي