تونس في 03/05/2017

نقيب الصحفيين: الاعتداء على الصحفيين بات ممنهجا وعلى الحكومة الايفاء بتعهداتها تجاه الصَحفيين وقطاع الإعلام

قدمت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم الأربعاء 3ماي 2017 تقريرها السنوي لواقع الحريات الصحفية في تونس، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وقد استهل نقيب الصحفيين ناجي البغوري بتحية كل الصَحفيين الُتُونسيين وصحفيي العالم بمناسبة هذا اليوم قائلا” نحي هذا اليوم والعشرات من زملائنا في العالم يقبعون خلف القضبان في تركيا ومصر من اجل الكلمة والرأي.. واخرون قدموا حياتهم ثمنا للإيصال المعلومة في سوريا وليبيا واليمن وغيرها من دول العالم “

وأضاف” يأتي هذا اليوم الذي نحتفل فيه بحرية الصحافة ونحن لازلنا في انتظار عودة الزَميلين سُفيان الشورابي ونذير القطاري المختطفان في ليبيا والى اليوم لازلنا نحمل السلطة مسؤوليتها تجاه كشف الحقيقة حول مصير الزميلين”

واعتبر البغوري انه “ لا يمكن للصًحافة الحُرًة أن تنبت في تٌربة الفقر التي تعمق من هشاشة الوضعية الاجتماعية للصحفيين، كما انَ الخطابات الرَنانة للمسؤولين بخصوص حرية الصَحافة لم تعد تكف لحماية القطاع من المتداخلين فيه والسَاعين لتهميشه واختراقه”.

ولم يفت البغوري ان يؤكد على استياء النقابة الشديد من عدم احترام بعض  المُؤسسات الإعلامية لتعهداتها في ما يخص ايفاء الحقوق المادية للصَحفيين وتأخر سداد أجورهم لشهور متواصلة، واعتبر هذا الأمر تجاوزا خطيرا في ظل عدم التزام الحكومة بالإيفاء بتعهداتها في ما يخص تخصيص 5 بالمئة من عائدات الإشهار العمومي لودادية الصحفيين التونسيين من ناحية وتسوية وضعيات الزملاء في الإعلام العمومي من جهة أخرى.

كما أكد نقيب الصحفيين خلال تقديم التقرير السَنوي لواقع الحريات الصَحفية في تونس على تصاعد وتيرة الاعتداءات الممنهجة على الصحفيين من قبل أعوان وزارة الداخلية وموظفي الحكومة أثناء القيم بعملهم، كما اعتبر هذه الممارسات  الغير مقبولة طريقا جديدا لعودة ما سماها “بعقلية البوليس” والرغبة المتزايدة من وزارة الداخلية في تخويف وارهاب الصحفيين.

ومن جانب اخر اعتبر البغوري في اليوم العالمي لحرية الصحافة أنه بالرغم من قتامة المشهد العام لواقع الصحافة في تونس الا أنه هناك نقاط مضيئة عدة على الصحفيين التونسيين أن يتفاءلوا بها، سيما فوز تونس بشرف تنظيم مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين لسنة 2019، هذا الاتحاد الذي يضم أكثر من 600 ألف صحفي حول العالم والتي تنافست النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين مع نظيرتها الروسية في الحصول على موافقة الأعضاء لتنظيم هذا الحدث الضخم في تونس.

كما اعتبر البغوري أنَ مشروع الاتفاقية المَشتركة الخاصة بالصَحفيين تُعد من أهم المكاسب التي تسعى النقابة الى تطبيقها على أرض الواقع وفرضها على الأطراف المتداخلة في القطاع لضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والفكرية للصحفيين، كإطار تشريعي يحمي الصحفيين ويحافظ على مكانتهم.

أيضا شدَدَ البغروي على أهمية إطلاق مجلس الصحافة في أفريل الماضي والذي سيكون الهيكل الضامن لصحافة الجودة واحترام أخلاقيات المهنة .

وقد شارك في تقديم التقرير السنوي لواقع الحريات الصحفية في تونس الى جانب نقيب الصحفيين منسقة وحدة الرصد بمركز السلامة المهنية بالنقابة خولة شبح و عضوتي لجنة الحريات بالنقابة منية العرفاوي وزكية المنصوري.

مسؤولة الإعلام والاتصال
خولة المغربي