تونس في 30 جوان 2017

 

حفل تكريم الدفعة الأولى من الصَحفيين المُتوجين في المسابقات الدولية

انتظم صباح اليوم الجمعة 30 جوان 2017 بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين حفل تكريم للزملاء الفائزين بجوائز دولية مؤخرا بحضور أعضاء المكتب التنفيذي للنقابة، وذلك تقديرا لتميزهم وتشريفهم لقطاع الإعلام على المستوى الوطني والدولي.

وقد عبَر رئيس النقابة ناجي البغوري عن شكره للزملاء اللذين قدموا نماذج مشرفة للصحافة التونسية وأكدوا على أن الصحفيين التُونسيين قادرين على الإبداع والتميز على  المستويات الوطنية والدولية واعتبرهم أمثلة يقتدى بها بالنسبة لكل الصحفيين.

وقد تم خلال اللقاء تكريم كل من الزُملاء، نجوى الهمامي ومبروكة خذير هيئة تحرير موقع “إنكفادا” ممثلةً في مالك الخضراوي مدير النشرية، منية بن حمادي مديرة التَحرير و وليد الماجري صحفي استقصائي وعضو مؤسس في موقع انكيفادا.

وقد فازت الزميلة نجوى الهامي  مؤخرا في مهرجان الصحافة الاستقصائية بإيطاليا  بجائزة  “ديغ أوواردز” لأفضل تحقيق استقصائي بعُنوان “رأسًا على عقب” في فئة المُدة الزَمنية المُتوسطة صُحبة الصَحفي المَصري سعادة عبد القادر.

و عبرت الهَمامي عن بالغ سعادتها بهذه المٌبادرة الطيبة من النَقابة وأكدت كانت تنتظرُ هذا التكريم سيما أن عملها نال التقدير من أوساط إعلامية على المستوى الدولي إلا أن التكريم الوطني يبقى له رونقهُ الخاص و وقعهٌ في نفس الصُحفي عندما يأتي من نقابته التي هي دار كل الصحفيين على حد تعبيرها”.

أما بالنسبة للزميلة مبروكة خذير التي فازت بجائزة أحسن عمل متكامل في مهرجان تطوان الدولي لسينما الحب و السلام بالمغرب، عن فيلمها الوثائقي “أحفاد العبيد”، فقد صرحت “أنها تشعر ببالغ السعادة بهذا التكريم الذي جاء من النقابة و الذي تعتبره أهم وأفضل تتويج بالنسبة لها سيما أنه من الهيكل الذي يمثل كل الصحفيين ..

من ناحيته قال مالك الخضرواي مدير موقع “إنكفادا”  الذي فاز بجائزة بولتزر  حول التحقيق العالمي المتعلق وثائق بنما رفقة شركائه الدوليين، أنه يثمنُ مُبادرة النَقابة لتشجيع الصحفيين المتميزين سيما اللذين يحاولون تقديم مضامين إعلامية متميزة ترتقي لصحافة الجودة لكنهم يمرون بظروف عمل صعبة لا تقدر مجهوداتهم ولا تضمن لهم حقوقهم.