تونس في 09/08/2017

نقابة الصحفيين تشارك في لقاء إعلامي حول “المرأة الإعلامية”

شاركت عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين المكلفة بالشؤون الاجتماعية، فوزية الغيلوفي، يوم أمس الثلاثاء 08 أوت في اللقاء الإعلامي الذي نظمه
الاتحاد الوطني للمرأة التونسية تحت عنوان “المرأة الإعلامية”.

وأفادت الغيلوفي خلال مداخلتها بأن نسبة الصحفيات فاقت اليوم 50 بالمائة من مجموع العاملين في القطاع الاعلامي، لكنهن لا يزلن يتحسسن طريقهن نحو مواقع القرار، مشيرة إلى أن المرأة الاعلامية حققت، في السنوات الاخيرة، نقلة نوعية، وأن الوعي صار أكبر بمكانة المرأة في هذا القطاع بعد أن كانت مجرد أجيرة في المؤسسات الاعلامية.

وكشفت الغيلوفي في لقاء إعلامي نظمه الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، بفضاء 13 أوت بالعاصمة، حول « المرأة الاعلامية :الواقع وتحديات مواقع القرار »، في اطار الاحتفال بالعيد الوطني للمرأة التونسية، أن مؤسسة الاذاعة التونسية، على سبيل المثال، تشكل فيها نسبة الصحفيات صاحبات القرار 35 بالمائة من جملة الصحفيين ، إذ تضم ثلاث مديرات، بكل من اذاعة الشباب، واذاعة تونس الدولية، ومركز التكوين والتدريب، وأربع مشرفات على أقسام الاخبار، وذلك بكل من إذاعة الشباب، وإذاعة تونس الدولية، والاذاعة الوطنية، وإذاعة المنستير، فضلا عن ثلاث مديرات برمجة، بكل من الاذاعة الوطنية ،وإذاعة تونس الثقافية، وإذاعة قفصة.

كما اشارت الى سعي نقابة الوطنية للصحفيين التونسيين لتشريك الصحفيات في كل المناصب النقابية اذ توجد اربع نساء قياديات في المكتب التنفيذي الموسع للنقابة بنسبة تفوق الثلاثين بالمائة، كما تراست جمعية الصحفيين ومن بعدها النقابة اربع نساء اخرهن الراحلة نجيبة الحمروني .

وبينت عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين المكلفة بالشؤون الاجتماعية، فوزية الغيلوفي ان الصحفية في تونس مازالت تشق طريقها وسط الغام واشواك تحكمها هيمنة الرجل في القطاع ونظرة المجتمع للمرأة اينما كانت وخاصة في ميدان الصحافة ما يلقي على عاتق الهياكل النقابية ومنظمات المجتمع المدني واهل القطاع مسؤولية دعمها وتشجيعها للوصول الى مراكز القيادة وتحقيق المساواة بينها وبين الرجال في قطاع الاعلام.
.