تونس في 25/09/2017

البغوري: الديموقراطية ليست انتخابات وصناديق اقتراع بل هي ممارسات فعلية

نظمت منظمة التربية والثقافة والعلوم “اليونيسكو”  اليوم الاثنين 25 سبتمبر2017  لقاء إعلاميًا لإحياء اليوم العالمي لحق النفاذ للمعلومة تحت شعار “من أجل تفعيل ناجع لقانون النفاذ للمعلومة”. وذلك بالشراكة مع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والمفوضية السامية لحقوق الانسان ومنظمة المادة 19 والهيئة الوطنية للنفاذ للمعلومة .

وقد عبر رئيس النقابة ناجي البغوري خلال اللقاء عن حرص النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين الدائم على الدفاع عن حق المواطن بشكل عام في الولوج إلى المعلومة والصحفي بشكل خاص، لما تمثله المعلومة من ضرورة قصوى في عمل الصحفي.

ومن ناحية أخرى لم يخف نقيب الصحفيين تخوفاته تجاه السياسة الحكومية الحالية في علاقتها بثقافة نشر المعلومة  وقال في هذا السياق “إن الديموقراطية الحقيقة ليست مجرد انتخابات وصناديق اقتراع بل هي ممارسات فعليه على أرض الواقع، علينا أن نرى مبادرات حكومية تدل على التزامها بمبادئ الشفافية والمسائلة”.

كما لم يفت البغوري الثناء على أهمية قانون النفاذ للمعلومة وتميزه اقليميا ودوليا، واعتبر أن ترسيخ هذا  القانون غير كافي بالمرة لنشر ثقافة النفاذ إلى المعلومة بل على الدولة الالتزام بهذا القانون والتأشير لسلطاتها وهياكلها بنشر كل المعلومات التي من شأنها إنارة الرأي العام ومراقبة التجاوزات وتحيين كل المعلومات المتعلقة بميزانياتها ونشاطاتها.

وأضاف في هذا السياق “ نحن كصحفيين نسعى لتقديم صحافة جودة و مضامين إعلامية تدفع بعجلة الديموقراطية والتنمية، و لا يمكن ان تكون صحافة جيدة دون توفر ما لزم من المعطيات سيما في مجال مراقبة الحوكمة الرشيدة و مكافحة الفساد.

من جانب اخر استغرب البغوري الدعوات الصادرة عن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في تصريحات سابقة بضرورة إعادة النظر في تركيز الهيئات المستقلة وتشديد الرقابة عليها، مؤكدا على أن مسألة  استقلالية هذه الهيئات هي مسألة جوهرية وشرط  أساسي لوجودها وذلك حفاظا على المسار الديمقراطي.

يذكر أنه تم خلال اللقاء تقديم الأعضاء التسعة المنتخبين من قبل مجلس النواب صلب هيئة النفاذ إلى المعلومة وهم: عماد الحزقي (رئيس) عن القضاة الإداريين، وعدنان الأسود عن القضاة العدليين (نائب رئيس)، ومنى الدهان ممثلة عن المجلس الوطني للإحصاء(عضو)، ومحمد بوبكر القسنطيني أستاذ جامعي مختص في تكنولوجيا المعلومات(عضو)، وريم العبيدي مختصة في الوثائق الإدارية والأرشيف(عضو)، ورقية الخميسي عن المحامين(عضو)، ورفيق بن عبد الله عن الصحفيين(عضو)، وخالد السلامي ممثل الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية(عضو)، وهاجر الطرابلسي ممثلة عن الجمعيات الناشطة في مجال النفاذ إلى المعلومة ( عضو).)

 

مسؤولة الإعلام والاتصال
خولة المغربي

.