تونس في 28 سبتمبر 2017

دعوة قاضي التحقيق التونسي للتحرك السريع على ضوء المستجدات في ملف الزميلين الشورابي والقطاري

تابعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بانشغال الندوة الصحفية لرئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام الليبي الصديق الصور التي انعقدت صباح اليوم الخميس 28 سبتمبر 2017. وقد فوجئت النقابة بما اتسمت به تصريحات الصور من غموض و “تحفظ” واقتصار كلمته على استعراض اعترافات الموقوفين في الملف والانتقائية في التعامل مع القضية وهو ما يشي بتواصل حالة التعتيم على سير الأبحاث.

وأكد الصور خلال الندوة الصحفية مسؤولية تنظيم “داعش” الإرهابي عن عملية اختطاف واقتياد الزميلين عبر إيقافهما في الطريق العام الرابط بين درنة وأجدابيا، مضيفا أن العناصر الإرهابية قد أدلت بمعلومات أولية، معربا عن أمله في أن تقود الأبحاث إلى نتائج ملموسة في علاقة بمصير الزميلين.
ولم يؤكد الصور ما راج عن مقتل الزميلين مفيدا بأن عمليات التحقيق متواصلة، وهو ما يعكس غياب الأدلة المادية في الملف واقتصاره على اعترافات الموقوفين.

وقد عبر رئيس مكتب التحقيقات عن استعداد ليبيا للتعامل مع كافة الدول المتدخلة في الملفات المرتبطة بتنظيم ” داعش ” الإرهابي والبحث عن المطلوبين منهم.

إن النقابة الوطنيّة للصحفيين التونسيين تطالب قاضي التحقيق التونسي بسرعة التحرك بعد توفر معطيات جديدة في الملف مرتبطة بالمسؤولية القانونية وبحيثيات اختطاف الزميلين.

كما تدعو النقابة الحكومة التونسية إلى تحمل مسؤولياتها السياسية والقانونية والأخلاقية في الملف على ضوء المستجدات الأخيرة وتحديد موقف واضح فيما يرتبط بذلك، فضلا عن تفعيل اتفاقية التبادل القضائي بين ليبيا وتونس للتقدم أكثر في كشف الحقيقة.

وتهيب النقابة بكافة الزملاء الصحفيين ضرورة توخي الحذر في التعاطي مع التصريحات الأخيرة المتعلقة بالملف، والالتزام بالدقة في التعامل معها، والتحلي بالمسؤولية المهنيّة وتجنّب الانزلاق نحو البحث عن الإثارة والسبق في قضية معقدة ومتشعّبة.

عن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
الرئيس
ناجي البغوري