تونس في 29/09/2017

ورشة استشارية حول استكمال احداث مجلس الصحافة

انتظمت اليوم الجمعة 29 سبتمبر 2017 بالعاصمة ورشة استشارية حول استكمال احداث مجلس الصحافة وذلك بدعم من جمعية مجلس الصحافة والنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وجامعة مديري الصحف ومنظمة المادة 19 وبحضور جميع الأطراف المعنية بإحداث المجلس من مؤسسات إعلامية وصحفيين وأكاديميين و ممثلين عن المجتمع المدني.
وقد عبرت الكاتبة العامة للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين سكينة عبد الصمد عن دعم النقابة الكامل لهذا المجلس وأنه المشروع الذي ناضلت النقابة من أجل تأسيسه منذ سنوات عديدة حتى رأى النور في أفريل 2017.
كما أكدت عبد الصمد على أن النقابة ستقدم كل التسهيلات الضرورية بما فيها اللوجستيية لدعم عمل الهيئة التأسيسية للمجلس.
ولم يفت الكاتبة العامة التشديد على أن مسألة أخلاقيات المهنة هي مسألة جوهرية وهي الداعم الحقيقي لمسألة حرية الصحافة، كما أكدت على أن مجلس الصحافة يهدف أساسا إلى ضمان الحرية و الاستقلالية و الشفافية لوسائل الإعلام، ويسعى إلى الرقي بجودة المحتويات الإعلامية ومصداقيتها وإلى إرساء مناخ من الثقة بين الصحفيين والقراء مبني على احترام أخلاقيات المهنة الصحفيّة. ايضا من بين مهام المجلس ستكون وضع الآليات اللازمة لتفادي الانزلاقات الإعلامية وطريقة معالجتها في صورة وقوعها.

وقد عبر عُضو الهيئة التأسيسية لمجلس الصحافة الأستاذ المنوبي المروكي خلال افتتاح الورشة عن أهمية بعث المجلس في هذا التوقيت الذي يحتاج فيه قطاع الإعلام الى هيكل تعديل ذاتي من داخل القطاع نفسه، دوره الأساسي هو دعم أخلاقيات المهنة الصحفية.
كما أكد على أن مجلس الصحافة هو هيكل يعمل بالتكامل والتوازي مع الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري لتعديل المشهد الإعلامي وسيكون بمثابة الوسيط بين الإعلام والجمهور، ولن يكون بتاتا هيكلا منافسا لهيئة السمعي البصري.
من جهتها قدمت عضو الهيئة التأسيسية لمجلس الصحافة حبيبة الماجري خلال اللقاء أبرز مهام المجلس والمتمثلة أساسا في ثلاث نقاط رئيسية وهي:.
أولا: بعث مرصد أخلاقيات المهنة الصحفية
ثانيا: التكوين والتدريب للصحفيين في مجلات ذات خصوصية متعلقة باحترام أخلاقيات المهنة
ثالثا: سيكون المجلس وسيطا بين المواطن و وسائل الإعلام (تلقي شكاوى المواطنين في حال تجاوز وسائل الإعلام في حقهم).

كما قدم خلال اللقاء عضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين محمد ياسين الجلاصي مداخلة بخصوص تجربة نقابة الصحفيين في مجال التعديل الذاتي و وضع المواثيق الأخلاقية من خلال بعثها لمرصد “أخلاقيات المهنة الصحفية في الصحافة المكتوبة والإلكترونية” من أجل تعزيز قضية التنظيم الذاتي وتحفيز الوعي بمناقشة المعايير الأخلاقية.
كما أكد الجلاصي على أن عدم التقيد بالمعايير المهنية والأخلاقية تساهم في ارتفاع منسوب اللاضطهاد ضد الصحفيين والملاحقة من قبل الحكومات التي تسعى إلى إسكاتهم، أومن قبل مجموعات غير حكومية تسعى لتعطيل عملهم و ابعادهم عن طريق الولوج إلى المعلومة.
وشدد الجلاصي من ناحية أخرى عل أن الهدف الرئيسي لمجلس الصحافة يتجه نحو تشريك الجمهور في التفاعل و إبداء الرأي والمسائلة.
يذكر أن خلال الجلسة الختامية للورشة الإعلان عن تركيبة لجنتي ميثاق مجلس الصحافة ولجنة النظام الأساسي للمجلس .

مسؤولة الإعلام والاتصال
خولة المغربي