4 أكتوبر 2017

تضامنا مع سجناء الحراك والصحفيين المعتقلين في المغرب

دخلت مجموعة من مساجين حراك الريف الذين اعتقلوا على خلفية مشاركتهم في التحركات الاحتجاجية بالحسيمة، منذ أكثر من أسبوعين ، في اضراب عن الطعام وذلك احتجاجا على ظروف اعتقالهم والانتهاكات العديدة التي يتعرضون لها داخل السجون المغربية.

ومعلوم ان مواطني منطقة الحسيمة ، في الريف المغربي، قد دخلوا منذ طحن شاحنة قمامة لبائع السمك محسن فكري، خلال شهر أكتوبر 2016، في احتجاجات شبه يومية مطالبة بالحق في التعليم والتشغيل والصحة والبنية التحتية، وقد تلى هذه الاحتجاجات إيقاف حوالي 300 شخص من قيادات الحراك ، حسب عديد المصادر.

الجمعيات والمنظمات التونسية الممضية أسفله التي تعبر عن تضامنها مع المساجين ومع حقهم في ظروف اعتقال انسانية ومحاكمة عادلة، تدين الاحكام الجائرة التي صدرت في حقهم وتطالب بالغائها. وتدعو السلطات المغربية الى التخلي عن المقاربات الامنية والقضائية في مواجهة الاحتجاجات السلمية وإجراء حوار جدي وفعال مع قادة الحراك والاستجابة لمطالبهم الاجتماعية المشروعة.

كما تحث على فك القيود عن حرية الصحافة والإفراج عن الصحفيين المعتقلين بسبب تغطيتهم لحراك الريف، ومن
بينهم حميد المهداوي، الذي قررت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء إرجاء محاكمته إلى 17 أكتوبر الجاري.

وتذكر الجمعيات والمنظمات التونسية الموقعة أسفله السلطات المغربية بضرورة احترام تعهداتها الدولية ومنها الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب التي تلزم الدول المصادقة عليها بالتخلي عن كل ممارسة لا انسانية أو مهينة لمواطنيها.

الجمعيات والمنظمات:

· النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
· الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان
· اللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس
· جمعية يقظة من اجل الديمقراطية والدولة المدنية
· المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
· الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية
· منظمة 23-10 لدعم الانتقال الديمقراطي