تونس في 30 أكتوبر 2017
 

 

بيـــــــــــــــان

 

أمام مماطلة الإدارة في الاستجابة لمطالب الصحفيين وتراجع مستوى المضامين الإعلامية وتعطل مسار الإصلاح بمؤسسة التلفزة التونسية يهم فرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين توضيح ما يلي :

  • رفض محاولات تدجين الإعلام العمومي والعودة به إلى مربع التبعية والولاء للسلطة.
  • التنديد بـإصرار الإدارة على غلق باب الحوار والتنصل من إمضاء الاتفاق المتعلق باللائحة المهنية المنبثقة عن اجتماع عام مع صحفيات وصحفيي المؤسسة بتاريخ 19 سبتمبر 2017.
  • المطالبة بتحييد خطة رئيس التحرير في قسم الأخبار عن مواقع القرار السياسي والأحزاب.
  • التنديد بمصادرة حق الصحفيين في المشاركة في صنع المضامين الإخبارية من خلال عدم تفعيل اجتماعات التحرير بقسم الأخبار.

ويذكر الفرع بمطالب الصحفيين بإعادة هيكلة قطاع الإنتاج ومراجعة آداء اللجنة الخاصة بالبرامج و إعطاء الأولوية لأبناء المؤسسة ضمن الشبكات البرامجية وتوفير إمكانيات الإنتاج لهم بما يضمن الجودة المطلوبة.

وأمام تراجع مستوى أداء المرفق العمومي بمؤسسة التلفزة التونسية بسبب عدم انتهاج سياسة إصلاحية حقيقية تنظم عمل المؤسسة وتضمن استقلاليتها وتكرس التصاقها بمشاغل المواطن خدمة للمصلحة العامة تعبر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين عن :

  • إعلان رفضها للوضع الراهن وإدانتها سياسة وضع اليد وتدخل أطراف برئاسة الحكومة في المرفق العمومي و محاولات التدجين الخطيرة التي تستهدف المؤسسة.
  • وتدعو النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين رئاسة الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها في دفع مسار الإصلاح بالمؤسسة والتعجيل بإصلاح القوانين المنظمة لها وضمان استقلاليتها عن كل تأثيرات سياسية ومنها التدخل الحكومي المباشر في المضامين بالأساس .
  • وتدعو النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين صحفيي مؤسسة التلفزة التونسية إلى حمل الشارة الحمراء يوم 9 نوفمبر 2017 دفاعا عن مكاسب إعلام حر ونزيه وتفعيلا لدور الصحفيين الذين ناضلوا ولا يزالون في الدفاع عن مكتسباتهم المهنية وتؤكد الاستعداد لخوض كافة أشكال النضال بما فيها إعلان الدخول في إضراب من أجل الدفاع عن استقلالية مؤسسة التلفزة التونسية كركيزة من ركائز إعلام عمومي حر ومسؤول ونزيه في مستوى تطلعات دافعي الضرائب بمختلف أطيافهم السياسية و المدنية

عن المكتب التنفيذي للنقابة
الرئيس ناجي البغوري

عن فرع النقابة للتلفزة
هدى الورهاني ورد