وفد عن المكتب التنفيذي للنقابة يلتقي بصحفيي مؤسسة الإذاعة التونسية

عقدت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم الثلاثاء 05 نوفمبر 2017 اجتماع عام  بمقر مؤسسة الإذاعة التونسية بعموم الزميلات و الزملاء وبحضور أعضاء المكتب التنفيذي والفرع النقابي بالمؤسسة. وقد تمت مناقشة جملة المشاغل المهنيّة والنقابية، عل أبرزها مسألة الانتدابات داخل المؤسسة والتكوين المستمر للصحفيين والإسراع في صرف مستحقاتهم من ساعات العمل الإضافية، وتسوية ملف الترقيات المعطلة بشهادة الماجستير المهني لعدد من الصحفيين بالمؤسسة

كما طالب الزملاء بضرورة إدخال بعض التحويرات على القانون الأساسي للمؤسسة بما يتماشى والمتطلبات اليومية للصحفيين أثناء القيام بعملهم وضرورة المضي قدما في إصلاح منظومة الإعلام العمومي بشكل عام.

وتأتي هذه الزيارة في إطار تنفيذ توصيات المُؤتمر الرَابع للَنقابة الوَطنية للصَحفيين التُونسيين و26 للمهنة، التي نصت على القيام بزيارات مَيدانية للمُؤسسات الإعلامية، ورغبة من المكتب التنفيذي للنقابة في التشارك مع الزملاء في مؤسسة الإذاعة التونسية لتقديم تصور إصلاحي للمؤسسة.
من جهته أكد نقيب الصحفيين ناجي البغوري حرص النقابة الدائم على متابعة مشاغل الزملاء وعلى ضرورة تحمل إدارة المؤسسة ورئاسة الحكومة على حد السواء مسؤولياتهما تجاه العديد من الأمور العالقة ، وأنه من الخطير أن يسير الإعلام العمومي في طريق ما سماه بالتدجين دون وجود إلى حد اللحظة رؤيا واضحة لإصلاحه.

وأكدت عضو المكتب التنفيذي المكلفة بالشؤون الاجتماعية فوزية الغيلوفي على متابعة النقابة لمختلف ملفات الصحفيين بالإذاعة التونسية بصفة دائمة مع المصالح الادارية للمؤسسة والعمل على حل المشاكل اليومية، اضافة إلى السعي المتواصل لتمرير مشروع القانون الاساسي الجديد للمؤسسة والتفاوض بخصوصه، الى جانب فتح افاق جديدة للصحفيين في الترقيات والامتيازات.

كما تطرقت الغيلوفي الى ملف الترقيات المعطلة بشهادة الماجستير المهني لعدد من الصحفيين بالمؤسسة وافادت بأن النقابة تتابع القضية التي رفعتها لدى المحكمة الادارية، كما حملت مسؤولية تعطيل الملف للحكومة، التي لم تف بتعهداتها في هذا الخصوص، واشارت إلى أن النقابة ستعود في المرحلة المقبلة الى طاولة المفاوضات مع الحكومة لحل هذا الاشكال