تونس في31/01/2018

بلاغ

اجتمع المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم الاربعاء 31 جانفي 2018 لتدارس وضع حرية الصحافة في البلاد و خاصة في ظل الحملة التي تشن على الصحفيين من قبل الأجهزة الرسمية وحملات الثلب والتشويه والتهديد على شبكات التواصل الاجتماعي من طرف أمنيين في إفلات تام من المحاسبة والعقاب.

وقرر المكتب دعوة الزميلات والزملاء الصحفيين في مختلف جهات الجمهورية إلى تنظيم يوم غضب يوم الجمعة 02 فيفري 2018 يتم خلاله حمل الشارة الحمراء وتخصيص مساحة في مختلف وسائل الإعلام بعنوان “الصحافة التونسية في غضب”.

كما تقرر مقاطعة أنشطة كل من وزارة الداخلية والنقابات الأمنية التي تورطت قياداتها الجهوية في حملات التحريض والتشويه والثلب في حق الصحفيين.

كما قرر المكتب التنفيذي مواصلة مشاوارته مع شركائه في المهنة لبحث مختلف الأشكال الاحتجاجية القادمة بما فيها الاضراب العام وتوجيه رسالة مفتوحة إلى الرئاسات الثلاث للتعبير عن موقف النقابة من سياسة التضييق على حرية الصحافة وتواصل الاعتداءات على الصحفيين.

نص الرسالة المفتوحة:

رسالة مفتوحة إلى الرؤساء الثلاثة-النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

 

مكتب إعلام واتصال النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين