أحزاب وطنية تعبر عن مساندتها لحرية الإعلام

التقى اليوم الاثنين 12 فيفري 2018 وفد عن المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بمجموعة من ممثلي الأحزاب الوطنية وهم التيار الدموقراطي و الجمهوري.

وقد كان اللقاء الأول مع ممثلي عن حزب التيار الدموقراطي يتقدمهم الأمين العام غازي الشواشي الذي عبر عن تضامن حزبه مع الصحفيين التونسيين ونقابتهم في معركتهم من أجل حرية الصحافة والإعلام.

واعتبر الشواشي والوفد المرافق له أن  الصحافة الحرة والتعددية هي الدعامة الأساسية للتجربة  الديموقراطية ولسائر الحريات مشددا على ضرورة أن يكون الإعلام العمومي هو القاطرة لإعلام وطني حر ونزيه ومستقل.

كما اجتمع وفد عن المكتب التنفيذي للنقابة مع ممثلي عن الحزب الجمهوري يتقدمهم الأمين العام عصام الشابي والذي عبر بدوره عن أن الأحزاب السياسية شريك هام وفعال في الدفاع عن حرية التعبير والإعلام والحق في النفاذ إلى المعلومة.

وشدد الشابي على أن حرية الإعلام هو رافد رئيس في عملية الانتقال الديموقراطي وأنه في ظل غياب إعلام حر لن تنجح الدولة في محاربة الفساد وتكريس استقلالية القضاء.

من جهته أكد المكتب التنفيذي للنقابة خلال اللقاءين على حرص النقابة الدائم على الدفاع عن حرية التعبير والإعلام وأنه هناك معايير لتقديم خدمة إعلامية ذات جودة سيما من قبل الإعلام العمومي، وأن دور الإعلام هو تقديم مضامين إعلامية يسودها الاختلاف والتنوع وتبتعد عن إبراز الرأي الواحد والاتجاه الواحد.

كما شدد المكتب التنفيذي على أن النقابة تقف على مسافة واحدة من جميع الأحزاب السياسية وتقدر تضامنها مع حرية الصحافة والإعلام التي ستضمن وصول أفكارها وبرامجها للجمهور.

ولم يفت المكتب التأكيد على حرص النقابة لدعم استقلالية الإعلام العمومي ودعوته المستمرة على أن تكون للدولة سياسة عمومية للإعلام تتضمن  رؤيا إصلاحية شاملة لمؤسسات الإعلام العمومي التي تمول من دافعي الضرائب ويشارك في نقاش هذه الرؤيا كل القوى المدنية والسياسية.