الاتحاد المدني: نساند حرية الإعلام حتى ننجح في عملية الانتقال الديموقراطي

بمبادرة من الاتحاد المدني التقى اليوم الخميس 15 فيفري 2018 وفد عن المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بممثلين عن الاتحاد المدني الذي يضم إحدى عشرة حزبا،  وهم الجمهوري و أفاق تونس و المستقبل والبديل التونسي والمبادرة والمسار الديموقراطي الاجتماعي والعمل  الوطني الديموقراطي  واللقاء الديموقراطي و الحركة الديموقراطية و حركة مشروع تونس وحركة تونس أولا .

وقد عبر الوفد عن دعمه للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في مسارها المدافع عن حرية الصحافة والتعبير وأكد على أن النقابة ليست بمفردها في معركة الدفاع عن الحريات وعلى رأسها حرية الإعلام بل أن الاتحاد منخرط في هذا المسار وسيقدم كل ما في وسعه لدعم الإعلام واستقلاليته.

كما أكد الوفد على أنه في غياب إعلام حر ونزيه سيختل توازن المشهد الإعلامي والسياسي مما سيؤثر سلبا على عملية الانتقال الديموقراطي.

كما لم يخف ممثلو الاتحاد المدني قلقهم تجاه وضع حرية الإعلام في الوقت الراهن سيما في ما يتعلق بالإعلام العمومي  والذين شددوا في هذا السياق على ضرورة دعم استقلاليته وإنجاز رؤيا إصلاحية شاملة له.

هذا وعبر الوفد عن دعمه لتوجهات النقابة من أجل أن تكون القوانين المتعلقة بحرية الصحافة والاتصال السمعي البصري، قوانين تحررية ومتطورة تضمن حرية الإعلام.

من جهته أكد المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين على أن النقابة ماضية قدما في عملية الدفاع عن حرية الإعلام كما أنها ستواصل دعم الهيئات الدستورية التي قامت فلسلفة تأسيسها أساسا على تنازل السلطة التنفيذية من بعض صلاحيتها لفائدة هيئات منتخبة ومستقلة تساهم في إنجاح عملية الانتقال الديموقراطي في كل المجالات.

صور عن اللقاء: