اختتام الدورة التكوينية الثانية حول آليات تغطية الانتخابات البلدية وكشف الجرائم والتجاوزات الانتخابية

اختتمت يوم أمس الأحد 22 أفريل بمدينة سوسة فعاليات الدورة التكوينة الثانية في الصحافة الاستقصائية حول “آليات تغطية الانتخابات البلدية وكشف الجرائم والتجاوزات الانتخابية”، والتي تنظمها الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بالشراكة مع النقابة الوطنية  للصحفيين التونسيين وبدعم من وكالة التعاون الألماني giz.
وقد تواصلت هذه الدورة على مدى يومين 21 و 22 افريل الجاري بمدينة سوسة وشارك فيها صحفيون مستقلون و عاملون بمؤسسات إعلامية مختلفة.

وقد أمن عملية التدريب في اليوم الأول االمحامي والعضو السابق بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات عبد الجواد الحرازي الذي قدم  الاطار القانوني للعملية الانتخابية، كما تعرف الصحفيون على مفاهيم مختلفة متعلقة بالمسار الانتخابي كالحملات  والأطراف المتداخلة فيها ومختلف أدوارها أثناء منذ انطلاقها.

ايضا تعرف الصحفيون خلال اليوم الأول من الدورة على الجرائم المالية التي يمكن ان ترتكب أثناء العملية الانتخابية والعقوبات التي يفرضها القانون على مرتكبيها، علاوة على مفاهيم أخرى مهمة مثل المبادىء التي يجب اتباعها أثناء الحملة الانتخابية واليات نجاح المسار الانتخابي ككل.

كما تلقى الصحفيون المشاركون في هذه الدورة خلال اليوم الثاني لمحة هامة عن تقنيات الصحافة الاستقصائية  والفرق بينها وبين الصحافة التقليدية، وقد أمن هذا الجزء من التدريب الصحفية حنان زبيس المتخصصة في الصحافة الاستقصائية والتي كانت لها تجارب جولية عدة في انجاز والاشراف على عديد التحقيقات الاستقصائية الهامة.

من جهته أكد نقيب الصحفيين ناجي البغوري خلال اختتام الدورة على أن للصحفيين يضطلعون بدور رئيسي خلال الاستحقاق الانتخابي القادم، سما في كشف التجاوزات الحاصلة وتقديم معلومة دقيقة للجمهور حتى يحسنوا اختيار ممثليهم.