منظمات المجتمع المدني تؤكد على تمسكها باستكمال مسار العدالة الانتقالية

انعقدت اليوم الثلاثاء 24 أفريل 2018 بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ندوة صحفية بخصوص  مسار العدالة الانتقالية في تونس ضمت ممثلين عن منظمات المجتمع المدني الموقعة على البيان الصادر في  17 أفريل 2018، والذي  كانت قد دعت فيه  أعضاء هيئة الحقيقة والكرامة إلى ترك خلافاتهم جانبا ومزيد التنسيق والتعاون مع مختلف منظمات المجتمع المدني، وإلى التركيز على أولويات المسار في ما تبقى من وقت على استكمال أعمالها في البحث والتقصي من أجل كشف الحقيقة وتحديد المسؤوليات.

وقد أكدت المنظمات خلال اللقاء على  تمسكها بمسار العدالة الانتقالية وضرورة مواصلته إلى آخر مراحله وتنفيذ التوصيات التي ستصدر عن هيئة الحقيقة والكرامة كشرط مركزي للقطع مع ماضي الانتهاكات الجسيمة.

كما حذرت من تغيير مسار العدالة الانتقالية والتشجيع على الافلات من العقاب وتحقيق مصالحة مع المثبتة ضدهم جرائم فساد ونهب للمال العام ، وصدر في شأنهم أحكام قضائية وتم البت فيها،  عبر منحهم نوع من العفو التشريعي والمتمثل في قانون المصالحة دون اجراء محاسبة حقيقة.

علاوة على ا لخروقات القانونية التي تخللت مسار العدالة الانتقالية  والمتمثلة أساسا في استبعاد دور اسلطات القضائية  من خلال اصدار قانون المصالحة الادارية وسحب الاختصاص بالنظر من السلطات القضائية.

من جهته قال نقيب الصحفيين ناجي البغروي خلال مداخلته أن على منظمات المجتمع المدني أن تكون فاعلة ولها دور قوي لانجاح مسار العدالة الانتقالية، وأنها تتحمل مسؤولية تاريخية لحراسة هذا المسار وضمان استكماله.

وشدد البغوري على أنه لا يمكن استكمال مسار العدالة الانتقالية دو ن محاسبة ومسائلة، ومن المجحف جدا حسب قوله طي صفحة الماضي دون تطبيق القانون ضد كل من ارتكب انتهاكات وجرائم في حق الشعب التونسي والدولة.

بامكانكم أيضا للاطلاع على بيان منظمات المجتمع المدني الصادر بتاريخ 17 أفريل 2018 عبر زيارة الرابط أدناه

بيان مشترك حول مسار العدالة الانتقالية

صور عن الندوة:

IMG_6931
IMG_6927
IMG_6923
IMG_6921
IMG_6920