تونس في 02/07/2018

 

بيان حول تقرير ” لجنة الحريات الفردية والمساواة”

أصدرت ” لجنة الحريات الفردية والمساواة” يوم 12 جوان الماضي تقريرها النهائي المتضمن خلاصة أعمالها وتوصياتها بخصوص تطوير منظومة المساواة والحريات الفردية ومنظومة حقوق الانسان بتونس بما يتلاءم مع الدستور التونسي لسنة 2014 والمعاهدات الدولية التي صادقت عليها بلادنا.

تعتبر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين انّ حرية الصحافة ليست معزولة عن مناخ الحريات العامة والفردية وحقوق الانسان عامة، وأنّ ممارسات التكفير والترهيب لأيّ فكر نقدي وعقلاني خارج النسق النمطي والتقليدي ينعكس مباشرة في فضاء الاعلام ويشعّ مناخا من التخويف والرقابة الذاتية ويشجع الفكر الأحادي.

وتابعت النقابة خلال الفترة الأخيرة ردود الفعل المتشنجة والتي وصلت حدود التعصّب والتطرف تجاه التقرير الذي أعدته اللجنة، كما تابعت الهجمة الشرسة التي تذكرنا بممارسات القرون الوسطى ضدّ أعضاء اللجنة وخاصة رئيستها السيدة بشرى بلحاج حميدة والتي وصلت حدّ التكفير والتحريض والدعوة إلى القتل.

تؤكّد النقابة أنّ مثل هذا المناخ لا يواجه الفكر بالفكر والرأي بالرأي ولا يفتح باب الجدل الحر، وينسف نهائيا ما حققته الثورة التونسية في مجال حرية التفكير والرأي والتعبير، ويمهّد الأٍرضيّة لعودة الاستبداد بأشكال جديدة ومسميات مختلفة.

وترى النقابة أنّ خلفيّة الهجوم على التقرير و التحريض على أعضاء اللجنة كان من خلال قراءات مغلوطة وموجّهة وتضليلية للرأي العام بالادعاء أنّ الإسلام في خطر وأنّ التقرير جاء لينسف قيمه وتعاليمه وهو ادعاء مجانب للصواب.

وبناء على ذلك تعلن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين عن:

  • تضامنها المطلق مع لجنة الحريات الفردية والمساواة وخاصّة مع رئيستها ، وحقّ التونسيات والتونسيين بجميع اتجاهاتهم وأفكارهم في مناقشة قضاياهم المجتمعية بكلّ حريّة خاصّة وأنّ الشعب التونسي تخلص بفضل ثورته من كلّ وصاية سياسية وفكرية ودينية.
  • دعوة مكونات المجتمع المدني والأحزاب السياسية إلى تحمّل مسؤولياتهم في مجابهة دعوات التكفير والترهيب ومناصري الفكر الاستبدادي الذي يهدّد بنسف أهمّ مكسب للثورة التونسية ولدستورها
  • تثمينها لمجهود لجنة الحريات الفردية والمساواة للعمل الذي قدمته والذي يمكن ان يكون منطلقا لحوار مجتمعي بناء تماشيا مع مسار التحديث الذي انخرطت فيه بلادنا وتناسقا مع مضمون الدستور
  • حثها للصحفيين ووسائل الاعلام على لعب دور ايجابي لدفع النقاش واثرائه حول مضمون التقرير والاشكاليات التي يطرحها في اطار ديمقراطي بعيدا عن اي تشنج أو توظيف

عن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

الرئيس

ناجي البغوري