البغوري: سرقة جهود الصحفيين والمصورين في تزايد مستمر والفراغ التشريعي هو أحد الأسباب

قال نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري، أن الاعتداء على حقوق المؤلف هو اعتداء على الصحفيين فكثير من القصص والصور والمقالات التي يبذل فيها الصحفيون والمصورون جهودا واسعة لانجازها، يتم اعادة نشرها دون احترام حقوق المؤلف ولا حتى الاستئذان منه، وذلك في اطار مداخلة حول حقوق المؤلف على المستوى العربي والشرق الاوسط، قدمها اليوم الاربعاء، 03 اكتوبر 2018، خلال الاجتماع الاقليمي لنقابات الصحفيين في العالم العربي والشرق الاوسط، المنعقد بمدينة مراكش المغربية.

وفي سياق متصل أكد البغوري  ان سرقة  لجهود الصحفيين والمصورين الصحفيين لم تقتصر على المواقع الالكترونية الصغرى التي تشتغل بعدد محدود من الصحفيين وتؤثث صفحاتها بجهد الاخرين، وانما ايضا القنوات التلفزية الكبرى في كثير من البلدان العربية وفي مقدمتها تونس، حيث تعمد هذه القنوات الى سرقة مجهود الزملاء دون ضمان حقوقهم المادية والمعنوية.

كما اشار  البغوري الى ان حقوق المؤلف في العالم العربي والشرق الأوسط تشكو من تشتت التشريعات ومن الفراغ التشريعي في بلدان اخرى وان الملكية الفكرية بفرعيها الأدبي والفني من جهة والصناعي من جهة اخرى محمية باتفاقيات دولية صادقت عليها بعض البلدان العربية، وخاصة في علاقة بالملكية الفكرية المتصلة بالتجارة. كما ان الحماية القانونية للملكية الفكرية في كثير من بلدان المنطقة لم تكن نتيجة تطور طبيعي او قناعة تشريعية مستندة الى مصلحة وطنية وانما وفاء اضطراريا لالتزامات دولية.

وضاف أن الملكية الفكرية وحقوق المؤلف تشكو من كثرة الانتهاكات التي لا تواجه بالتصدي من الاجهزة المكلفة بالحماية القانونية، فالحاملات الرقمية المستنسخة لا تلقى رواجها في الأركان المظلمة فقط وانما ايضا في الفضاءات التجارية الكبرى. ولفت البغوري إلى أن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ماضية في طريق دعم حقوق الملكية الفكرية في تونس، فلقد كانت لها لقاءات عدة، خلال مارس 2018، مع ممثلين عن الاتحاد  الدولي لمنظمات اعادة الاستنساخ الأدبي. هذه الشبكة التي تضم عديد المنظمات حول العالم، وتعمل على التصدي لعمليات النسخ الغير المصرح بها ودعم حقوق المؤلفين والمحررين على الصعيد الدولي، من خلال تعزيز الإدارة الجماعية و الفعالة لهذه الحقوق.

كما تشتغل وفق استراتيجية مشتركة بين منظمات حقوق النشر، وتسعى للحفاظ على الأنشطة الخاصة بالمبدعين والناشرين من كل الاستخدامات غير القانونية، وجدير بالذكر أن الاتحاد الدولي للصحفيين هو عضو في هذه الشبكة الهامة.

واشار نقيب الصحفيين الى ان ما تقوم به الشركات الكبرى على غرار غوغل وياهو ىستحق التوقف عنده. ودعا نقابات الصحفيين الى استغلال القوانين والاتفاقيات الدولية لمقاضاة الاعتداءات على الملكية الفكرية وحقوق المؤلف.

صور عن الاجتماع