تونس في 04 أكتوبر 2018
بعد اختفائه منذ دخوله القنصلية السعودية بإسطنبول الثلاثاء الفارط 
منظمات حقوقية تونسية: “على السلطات السعودية توضيح وضع الصحفي جمال خاشقجي”
    تطالب المنظمات الحقوقية التونسية الموقعة أدناه السلطات السعودية بتوضيح وضع الصحفي والكاتب السعودي جمال خاشقجي بعد اختفائه منذ دخوله مقر القنصلية السعودية باسطنبول-تركيا، الثلاثاء 2 أكتوبر.
وكانت خطيبة خاشقجي وصديق مقرب منه قد كشفا لوكالة أنباء “رويترز” أمس الإربعاء أن خاشقجي دخل مقر القنصلية السعودية في إسطنبول أول أمس الثلاثاء لإتمام إجراءات عائلية، ولم يخرج منها إلى حد الساعة.
وذكرت الخطيبة انها انتظرت خارج القنصلية من الساعة الواحدة ظهرا واتصلت بالشرطة عندما لم يظهر مرة أخرى..
    السلطات السعودية من جهتها، كانت صرحت أمس الإربعاء ل”رويترز” بأن الصحفي زار حقا قنصلية المملكة في إسطنبول لكنه غادرها بعد فترة وجيزة. فيما تأتي تصريحات متواترة لمسؤولين أتراك لتناقض رواية المسؤولين السعوديين، وآخرها ما أدلى به المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن لشبكة “سي-آن-آن” الأمريكية من أن: “ما نعرفه هو أن المواطن السعودي ما زال داخل القنصلية السعودية في إسطنبول”. وأضاف: “علمنا بالأمر، الثلاثاء 2 أكتوبر، من مصادر مختلفة من بينها خطيبته”.
    ويعرف عن الصحفي جمال خاشقجي، الذي لجأ الى الولايات المتحدة الأمركية في  2017، كتاباته وتصريحاته الناقدة لسياسات المملكة السعودية منذ أن أصبح الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد،وخاصة الحرب المدمرة التي تقودها في اليمن وتشديد الحصار على وسائل الاعلام وموجة الاعتقالات التي طالت العديد من النشطات والنشطاء منذ شهر ماي الماضي.
وتطالب المنظمات التونسية الموقعة أدناه السلطات السعودية بتقديم تفسيرات مقنعة فورا حول حادثة اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.كما تخشى أن يضر هذا الاختفاء القسري بسلامته.
المنظمات الموقعة:
النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
الإتحاد التونسي الإعلام الجمعياتي
الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان
اللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس
المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية
جمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية
مركز تونس لحرية الصحافة