البغوري:  لا توجد إرادة سياسية حقيقية لإصلاح الإعلام العمومي

شاركت اليوم الجمعة 12 أكتوبر 2018، النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في فعاليات ندوة دولية حول “الإعلام العمومي والتحولات الديمقراطية و التكنولوجية”؛ والتي تنظمها مؤسسة الإذاعة التونسية بمدينة الثقافة، بمناسبة مرور ثمانين سنة على انبعاثها.

كما شارك في هذه الندوة ممثلون عن كل من مؤسستي الإذاعة و التلفزة التونسيتين و الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري و رئاسة الحكومة اتحاد إذاعات الدول العربية، وعن منظمات وهيئات المجتمع المدني وصحفيون من مختلف الوسائل الإعلامية.

وقد قال نقيب الصحفيين ناجي البغوري خلال كلمته في الجلسة الافتتاحاية ان “معظم  لتونسيين اليوم ليسو راضين على أداء وسائل الإعلام في تونس.  وأضاف” نعيش اليوم مرحلة تحول ديمقراطي، و بصدد التحول من بلد استبدادي إلى بلد حر،  و من لايؤمن بحدوث ثورة في هذا البلد أويسعى لوضع اليد على وسائل الإعلام فهو مخطىء وخارج التاريخ ، لذلك نؤكد على أن المستقبل سيكون لحرية الإعلام واستقلاليته، وسندعم هذا المسار مهما كلفنا الأمر.

كما أكد البغوري في هذا السياق أنه لا  وجود لإرادة  يسياسية  واضحة على المستوى الوطني لإصلاح الإعلام العمومي أو رؤيا شاملة للنهوض به.  وأضاف “من الغريب أن ينتقد الجميع أداء  المؤسسات الإعلامية العمومي،  و يجهلون في نفس الوقت الظروف الحقيقية اتي يعمل فيها الصحفيون والتقنيون، ومايجب توفيره من إصلاحات قانونية أو هيكيلية لتطوير الخدمة الإعلامية ومزيد القرب من الجمهور.

واستغرب رئيس النقابة حالة التقهقر التي تعيشها وسائل الإعلام العمومي  رغم مرور 8 سنوات على الثورة وقال في هذا السياق ” مازلنا نراوح مكان التشخيص ولم نتجاوزها بعد،  إلى مرحلة الإصلاح الحقيقي داخل  وسائل الإعلام العمومي .

صور عن الندوة: