تونس في 13 أكتوبر 2018

بيـــــــــــــــــــان

الائتلاف المدني للدفاع عن حرية التعبير يستهجن منع تصوير مشاهد من فيلم سينمائي بقبلي ويدعو رئاستي الجمهورية والحكومة للتدخّل.

تُعرب منظمات الائتلاف المدني للدفاع عن حرية التعبير عن استهجانها لتعنّت والي قبلي سامي الغابي، في منع تصوير مشاهد من الفيلم السينمائي “عزيز” (Un fils) للمخرج التونسي مهدي البرصاوي. ويؤكد الائتلاف المدني ان من شان هذه الممارسات الحدّ من حرية التعبير و الابداع التي يكفلها الدستور التونسي لاسيما و ان الشريط قد سبق ان حصل على الرخصة القانونية للتصوير من قبل الجهات المُختصّة حسب الاجراءات الرسمية الجاري بها العمل، كما انتفع بدعم ماليّ من الدولة.
ويحرص الائتلاف المدني ان يُوضّح للرأي العام أن مدير إنتاج الفيلم خالد البرصاوي، حاول اقناع والي الجهة بمراجعة قرار منع التصوير وتأكيد عدم صحة ما تردّد من وجود مشهد تُرفع فيه راية تنظيم “داعش” التي تعلّل بها الوالي ، كما ان أحداث الفوضى والعنف تخصّ دولة أجنبية في حالة حرب سنة 2011 ولا يمكن أن تكون لها أي انعكاسات سلبية على المنطقة .
و استنادا الى كل هذه المُعطيات، يدعو الائتلاف المدني للدفاع عن حرية التعبير رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة للتّدخّل السريع لإيقاف مثل هذه الممارسات التي تُمثّل مؤشرا واضحا لضرب حرية التعبير و إرباك الإنتاج الثقافي و الفني و الإبداعي كما تعتبر سابقة خطيرة يأتيها مسؤول عن الدولة مُؤتمن على التنمية ورعاية المسار الديمقراطي والالتزام بمبادئ دستور الجمهورية.

النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
جمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية
النقابة العامة للإعلام التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل
مركز تونس لحرية الصحافة
الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان