نقابة الصحفيين تشارك في لقاء بحثي حول مسؤولية المؤسسات الإعلامية تجاه السلامة المهنية للصحفيين
شاركت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم الخميس 01 نوفمبر 2018، في اللقاء البحثي الذي ينظمه االتحاد الدولي للصحفيين ، بالتعاون مع نقابة محرري الصحافة اللبنانية، حول موضوع سلامة  الصحفيين ومسئولية مالكي المؤسسات الإعلامية في توفير الحماية الملائمة لهم اثناء قيامهم بعملهم.
ويحضرٌ  هذا اإلجتماع الذي يعقد ببيروت  ممثلين عن  نقابات الصحفيين وادارات المؤسسات الإعلامية وخاصة تلك المملوكة للدول(مؤسسات الإعلام العمومي ) من بلدان عربية مختلفة وخاصة التي  يواجه فيها الصحفيون تحديات ومخاطر  استثنائية أثناء عملهم.
وقد قدم عضو المكتب التنفيذي للنقابة؛ المكلف بالعلاقات الخارجية زياد دبار، مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مؤخرا  بين النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ومؤسستي الإذاعة والتلفزة التونسيتين حول السلامة المهنية للطواقم الصحفية العاملة فيها.  كما استعرض الدبار  خطة عمل النقابة للفترة القادمة بخصوص مركز السلامة المهنية و وحدة رصد وتوثيق الانتهاكات الواقعة على حرية الصحافة والصحفيين.
هذا وقد  حضر اللقاء  الرئيسان المديران  العامين لمؤسستي الاذاعة والتلفزة التونسيتين،  عبد الرزاق الطبيب ومحمد الأسعد الداهش، واللذان قدما وجهة نظر مؤسستيهما في مسألة السلامة المهنية للصحفيين و   العوائق التي قد تقلل من حجم هذا المشروع على غرار النقص في الموازانات والجانب التشريعي.
ويهدف هذا  الاجتماع إلى محاولة التوصل الى فهم مشترك بين نقابات الصحفيين وادارات المؤسسات الإعلامية حول طبيعة الحماية المطلوبة للصحفيين ومداها.
كما ستتاح الفرصة للمدعوين إلى هذا اللقاء، للمشاركة في المؤتمر الذي تنظمه منظمة الأمم المتحدة غدا الجمعة 02 نوفمبر 2018، لأول مرة في بيروت والعالم العربي،  لإحياء “اليوم العالمي لمكافحة الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين” والذي يصادف  الثاني من نوفمبر من كل سنة،
صور الاتحاد الدولي للصحفيين: