وزير الداخليّة: منفتحون على التعاون مع نقابة الصّحفيين ولا وجود لسياسة ممنهجة لاستهداف الصحفيين

قال وزير الداخلية، هشام الفراتي، اليوم الخميس الثامن من نوفمبر 2018، إن الإعتداءات على الصحفيين من قبل أعوان الأمن، هي مجرد حالات فردية، وقد اتخذت وزارة الداخلية الإجراءات اللازمة في خصوصها، كما أن هذه الممارسات لا تعبرُ عن سياسة ممنهجة لاستهداف الصحفيين، بل أن من واجب االوزارة حماية الصحفيين أثناء القيام بعملهم، وذلك خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية في فعاليات إحياء اليوم العالمي لسلامة الصحفيين و إنهاء اللإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضدّهم.

كما أكّد الفراتي على أن وزارة الداخلية منفتحة على التعاون مع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين للحد من هذه  الاعتداءات، وتفعيل مدونة السّلوك الخاصة بالأمنيين في تعاملهم مع الصحفيين، وإنجاز مشاريع  أخرى مشتركة مع النقابة لتحسين العلاقة بين الأمنيين والصحفيين.

كما اعتبر الفراتي أنّ وسائل الإعلام شريكاً فاعلاً لمؤسسات الدولة ومكونات المجتمع المدني في إنجاح مسار الانتقال الديمقراطي الذي تعيشه بلادنا.

من جهته قال الناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية، سفيان الزعق، خلال اللقاء أن خلية الإعلام تعملُ صلب  الوزارة  بشكل مستمر مع وحدة الرصد بمركز السلامة المهنيّة بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين للتصدي للاعتداءات المرتكبة ضد الصحفيين، ومتباعة الحالات حالة بحالة، كما أكد الزعق  حرص وزارة الداخلية على سلامة الصحفيين أثناء القيام بعملهم. وثمّن مجهودات النقابة  تجاه دورها الحمائي للصحفيين في تونس.