نقابة الصحفيين تؤكد مناصرتها للمجتمع المدني 

نظمت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بالشراكة و مركز الكواكبي للتحولات الديمقراطية، يوم أمس الاثنين 28 جانفي 2019، حلقة نقاشية تحت عنوان الإعلام والجمعيات لمناصرة المجتمع المدني.

وقد  أكد عضو المكتب التنفيذي للنقابة عبد الباسط الفريضي خلال مداخلته  على أن فضاء المجتمع المدني التعددي  هو أحد أعمدة الانتقال الديمقراطي والعامل الأساسي لضمان نجاحه. كما أن الإعلام المحايد والقضاء المستقل هما الداعمان الرئيسيان لهذا الانتقال، لذلك وجب تدعيم العمل المشترك  وتظافر الجهود في سبيل تحقيق ذلك.

كما شدد الفريضي على آلية التشبيك بين مكونات المجتمع المدني بما فيها النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، الداعم الرئيسي للقضايا الكبرى والمساند لكل التحركات النضالية العادلة.

من جانبه قال مدير مركز الكواكبي للتحولات الديمقراطية أمين غالي، أن المركز بمعية شركائه يسعى لدعم  استمرارية فضاء المجتمع المدني التونسي ومكتسباته بعد الثورة سيما المرسوم عدد 88 الخاص بالجمعيات، والدفاع عنه من محاولات التضيق والتشويه.

وشدد غالي على ضرورة التعاون المشترك بين الإعلام ومنظمات المجتمع المدني بغية التصدي للخطاب المعادي لحرية التنظم والعمل الجمعياتي

كما تناول النقاش  تعزيز الشراكة وتقارب جهود كل من الجمعيات والإعلام من أجل مناصرة فضاء المجتمع المدني عموما والمرسوم 88 لسنة 2011 خصوصا، مع التصدي لكل التضييقيات والتهديدات التي طالته ولا تزال.

علاوة إلى عرض  بعض الفيديوهات المساندة للمرسوم 88 وللمجتمع المدني ككل، فضلا عن ورقة سياسات حول تراجع حرية تكوين الجمعيات.