تونس في 26 جوان 2019 

أصدر المدير العام لشركة “أمرود كونسلتينغ” لسبر الآراء نبيل بالعم يوم 25 جوان 2019  بيانا “توضحيا” لـما “اعتبره حيفا وتشكيكا في مصداقية الشركة” قام من خلاله بتوجيه اتّهامات بــ ” المغالطة وتضليل الرأي العام وتلفيق التّهم” ضدّ مؤسّسة “دار الصباح” وللصحفيين منية العرفاوي و وليد الخفيفي على خلفية مقال نشر بتاريخ 22 جوان 2019 في جريدة الصباح بعنوان “عندما تتلاعب “أمرود كونسلتينغ” بنتائج استطلاعات الرأي “دار الصباح” ترفض أن تكون “حصان طروادة” في معارك “قذرة”. 

وقد تضمّن بيان شركة سبر الآراء المذكورة محاولة لضرب مصداقية منية العرفاوي الصحفية العاملة على صياغة المقالات المتعلّقة بنتائج سبر الآراء والتشكيك في مهنيتها عبر ربط عدم نشر النتائج بحصولها على “ترقية استثنائية” تمتّع بها 18 صحفيا بمؤسسة “دار الصباح” بعد سنوات من العمل الجاد والمحترف. 

وكانت نقابة الصحفيين قد رصدت حملة من المدير العام لشركة “أمرود كنسيلتينغ” بطريقة غير مباشرة وتلميحات ضدّ الصحفية منية العرفاوي ومؤسّسة “دار الصباح”  خلال عديد الاستضافات الإعلامية له للحديث عن أسباب عدم النشر لنتائج سبر الآراء التي تنشر ثالث أسبوع من الشهر الجاري في اطار اتّفاقية مشتركة بين شركته ومؤسّسة “دار الصباح” الجاري بها العمل بها منذ سنة 2015. 

وكان من المفترض نشر نتائج سبر آراء “أمرود كنسيلتنغ” يوم الاثنين 17 جوان 2019 أي قبل يوم من تاريخ تنقيح قانون الانتخابات والاستفتاء من قبل مجلس نوّاب الشعب. ولكنّ مؤسسة سبر الآراء طلبت تأجيل النشر بعد نشر مؤسّسة منافسة نتائج سبر آراءها في إحدى المؤسّسات الإعلامية الخاصّة تتناقض مع نتائج عملها.

وقد أكّدت الصحفية منية العرفاوي لوحدة الرصد بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أنّ مؤسّسة “أمرود كونسيلتنغ” قد اعتمدت أسلوب المماطلة إلى حين إرسالها للنتائج يوم الثلاثاء 18 جوان 2019.

وقد تفطّن الصحفيان وليد الخفيفي ومنية العرفاوي  المكلّفين بالعمل على معالجة سبر الآراء وتحليله والتعليق عليه إلى تغيير بعض النتائج. ليتمّ فيما بعد وخلال اجتماع عقد بينهما بحضور مدير التحرير إلى اتّخاذ قرار عدم النشر بسبب ما اعتبروه تغييرا في منهجية عمل “أمرود كنسيلتينغ”.

 وقد أكّد كلّ من الصحفيين ومدير التحرير أنّه كان من المزمع عقد اجتماع يجمع الرئيس المدير العام لدار الصباح بالمدير العام لشركة سبر الآراء المذكورة، لكنّهم تفاجئوا بعد تغيّبه إلى  توجيهيه لتلميحات خلال حضوره في عدّة مؤسّسات إعلامية بما اعتبره “صنصرة”، الأمر الذي اضطر الصحفيين بعد أيام إلى نشر مقالات صحفية من أجل توضيح ما حدث للرأي العام.  

إنّ النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين تندد بحملة التشكيك التي تطال مؤسسة “دار الصباح” وتعبّر عن دعمها التام لقرارات هيئة تحرير صحيفتي “الصباح” و”لوطون” بعدم النشر لمزيد التثبت والتدقيق حفاظا على مصداقية مؤسسة عريقة كمؤسسة “دار الصباح”  وتعتبر ما طال الصحفية منية العرفاوي من مساس بذمتها وتشكيك في أحقيتها بالترقية جريمة يعاقب عليها القانون ستتخذ في صددها الإجراءات القانونية المناسبة. 

كما تعتبر النقابة بيان مؤسسة “أمرود كونسيلتينغ” محاولة للضغط على المؤسسة الاعلامية لنشر نتائج سبر آراء في مواعيد بعينها خدمة لمصالح معينة. وتنبه النقابة بقية المؤسسات الإعلامية إلى ضرورة عدم الوقوع في فخ التوظيف من قبل مؤسسات سبر الآراء لما في ذلك من تأثير خطير على مسار الديمقراطية في تونس. 

النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين