نقابة الصحفيين تنظم ورشة تحضيرية للمؤتمر الوطني الأوّل للسياسات العمومية في مجال الإعلام

نظمت  النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين يوم الثلاثاء 10 ديسمبر 2019  حوارا  تشاركيا حول السياسات العمومية في مجال الإعلام، ساهمت  فيه كل الأطراف المعنية (ممثلو الهياكل المهنية وهيئات التعديل والتعديل الذاتي، وممثلي وسائل الإعلام العمومية والمصادرة، وممثلين عن السلطة التنفيذية إضافة إلى صحفيين وخبراء).

وقد تأسس اللقاء على مقاربة مفادها أنه لا يمكن للإعلام أن يقوم بأدواره في إخبار المواطنين وتنظيم النقاش العام وإتاحة النفاذ للثقافة والمعرفة ومراقبة السلطة السياسية دون توفير بيئة مواتية وشروط الديمومة والجودة  كالتشريعات الضامنة لحرية الرأي والتعبير والصحافة وتمويل عمومي ضامن لاستدامة  إعلام  عمومي مجدد ومبتكر   ومنظومة تكوين جامعي ومهني فعالة وآليات شفافة  لدعم المؤسسات الخاصة والجمعياتية، بما يعنيه من ضرورة تحمل مؤسسات الدولة لأدوارها الحاسمة في ضمان هذه الشروط.

وقد قدّمت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين لهذا اللقاء بورقة تأطيرية توجيهية.

الورقة التأطيرية

و دار نقاش مفتوح وثري بين كل الأطراف المشاركة حول رؤيتهم للسياسات العمومية في مجالات تدخلهم وكيف تفعيلها، توّج بتقديم مشروع وثيقة الالتزامات التالية  لتطويرها والعمل على تفعيلها:

  1. الالتزام بوضع التشريعات الضامنة لحرية الرأي والتعبير ولصحافة حرة ومستقلة.
  2. الالتزام  بدعم  الإعلام العمومي  بمختلف مؤسساته  حتى يؤدي أدواره كمؤسسة من مؤسسات الديمقراطية
  3. الالتزام بدعم منظومة التعديل  ومنظومة التعديل الذاتي لضمان استقلالية هذه المؤسسات وأدائها لأدوارها
  4. الالتزام بوضع سياسة عمومية لضمان ديمومة الإعلام الخاص  عبر التوزيع العادل والشفاف للإشهار العمومي وإرساء آليات الدعم المناسبة لتعزيز قدرة مؤسسات الإعلام العمومي على إنتاج صحافة ذات جودة.    
  5. الالتزام بدعم منظومة التكوين الجامعي والتدريب المهني حتى تتوفر للصحفيين الشروط الضرورية للترقية المهنية.
  6. الالتزام بالعمل على وضع سياسية عمومية ضامنة للتميز المهني للصحفيين ولمكانتهم الاجتماعية وقادرة على توفير فرص الابتكار عبر آليات دعم مناسبة لمشاريع صحفية مجددة.

صور من الورشة التحضيرية للمنتدى الأول للسياسات العمومية في الإعلام

 

مسؤول الاعلام والاتصال 

علي بوشوشة