تونس في 11/02/2020

لاحظت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في الآونة الأخيرة انزلاقا خطيرا في المضامين الإعلامية المتعلقة بموضوع التطبيع مع الكيان الصهيوني بشكل يقلّل من حجم هذا التوجه الغريب عن موقف الشعب التونسي، وتمييعا لمشاركة رياضيين تونسيين في محافل إقليمية ودولية إلى جانب رياضيين من الكيان الصهيوني أو تبريرا لها ، و دفاعا عن احتضان تونس لمسابقات رياضية يشارك فيها ممثلون عن الكيان الصهيوني
وعليه فإنّه يهمّ النقابة أن:
-تدين كلّ أشكال التطبيع، سواء بالفعل أو بالقول أو التبرير أو الدفاع أو الدعاية
-تجدد موقفها الثابت برفض كل أشكال التطبيع، وتعتبر أنّ الأمر ليس وجهة نظر بل أحد ثوابت المجتمع التونسي التي يعتبر الصحفيون جزءا لا يتجزأ منه
– تدعو مجلس نواب الشعب بالتعجيل إلى تقديم تشريعات تجرّم التطبيع بشكل واضح وصريح.
وتعلن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين شروعها في الإعداد لسلسلة مشاورات ونقاشات مع جميع الأطراف ذات العلاقة لصياغة مدوّنة سلوك في التعامل الإعلامي مع قضايا المقاومة والتطبيع والاحتلال.

عن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
الرئيس ناجي البغوري