تونس في 22 جوان 2020

إثر تسجيل النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين للمضايقات التي طالت الصحفيين بولاية تطاوين، وتبعا لتواتر الحراك الاجتماعي في مناطق متفرقة من البلاد، فإنها تدعو عموم الصحفيات والصحفيين المكلفين بتغطية التحركات الاجتماعية في قادم الفترات إلى اتخاذ كل الإجراءات الوقائية والتنظيمية المناسبة للتغطية الميدانية.

وتشدّد النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين الصحفيين والمؤسسات الإعلامية على ضرورة التقيد بمعايير السلامة المهنية لضمان تغطية إعلامية دون أي عوائق ومخاطر، كما تذكّر بــ:

– التخطيط الجيد والآمن للتغطية الميدانية
– تنقل الصحفيين في شكل مجموعات لتوفير حماية أكبر لهم
– حمل الصحفيين للشارة المميزة لهم (بطاقاتهم المهنية) والاستظهار بها عند الطلب
– ارتداء الصدريات المميزة للصحفيين لتفادي أي حالات منع من العمل أو اعتداءات قد تطالهم خلال الاشتباكات بين الأطراف في الميدان
– عدم التواجد في منطقة وسط المتظاهرين وقوات الأمن، واتخاذ أماكن أمنة خلال التغطية الميدانية

وتذكر نقابة الصحفيين وزارة الداخلية أن التصوير في الفضاءات العامة بما فيها نقل الاحتجاجات الاجتماعية في الشوارع والساحات لا يخضع لترخيص مسبق من أي جهة، وتدعوها إلى اخطار أعوانها بضرورة عدم وضع قيود غير مشروعة على عمل الصحفيين الميدانيين.

كما تدعو النقابة عموم المواطنين إلى احترام طبيعة عمل الصحفيين في سعيهم لنقل الأحداث.

وتبقى النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين على تواصل دائم مع الصحفيات والصحفيين والمصورين الصحفيين المكلفين بالتغطية الميدانية، وتضع على ذمتهم الأرقام التالية:

عضو المكتب التنفيذي زياد دبار : 97626195
– منسقة وحدة الرصد خولة شبح : 93281067
– مسؤول الاعلام والاتصال علي بوشوشة : 92232842

 

النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
الرئيس
ناجي البغوري