أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي مساء أمس الجمعة 09 أكتوبر 2020 بقصر الحكومة بالقصبة على اجتماع ضمّ ممثلي الهياكل النقابية لقطاع الاعلام وقد حضر اللقاء كل من فوزية الغيلوفي عضو النقابة الوطنية للصحفيين التُونسيين المكلفة بالعلاقات الخارجية، والطيب الزهار رئيس الجامعة التونسية لمديري الصحف ومحمد العروسي بن صالح المدير التنفيذي للجامعة التونسية لمديري الصحف وسامي الطاهري عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل المكلف بالاعلام.
 
وأكّد رئيس الحكومة في مستهل الاجتماع دعمه المطلق لحرية الاعلام كركيزة أساسية للمسار الديمقراطي التعددي الذي إنتهجته تونس بعد الثورة.
 
وشدّد المشيشي على حرص الحكومة المتواصل لتوفير كل الضمانات التشريعية والقانونية لتكريس حرية الاعلام وإستقلاليته بعيدا عن كل أشكال التدخل والتوظيف معتبرا أن من أبرز أولويات الحكومة إصلاح الاعلام وتحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي للصحفيين عبر التشاور المتواصل مع ممثلي القطاع.
 
كما تطرقت عضو المكتب التنفيذي فوزية الغيلوفي إلى ضرورة ادراج قطاع الإعلام ضمن القطاعات الأربعة المستثناة( الصحة،الداخلية،الدفاع،رئاسة الجمهورية) وتمتيع أبناءه وبناته بحقوقهم كاملة ، باعتبار أن قطاع الإعلام كان في الصفوف الأمامية في مواجهة المعركة ضد وباء كورونا إلى جانب هذه القطاعات ، وقد حظي المطلب بموافقة رئيس الحكومة.
 
وأشارت الغيلوفي إلى ضرورة التعجيل بإصلاح الإعلام العمومي وإيجاد حلول لمؤسسات الإعلام المصادر ودعم الإعلام الخاص والحفاظ على ديمومة المؤسسات الإعلامية ومواطن شغل الصحفيين إلى جانب العمل على ملف الصحفيين المعطلين عن العمل والوضعيات الهشة خاصة ممن فقدوا عملهم بسبب أزمة كورونا.
وتم الاتفاق على عقد لقاءات قادمة مع الهياكل النقابية لتناول كل المواضيع المطروحة ودراستها وإيجاد حلول لها .
 
مسؤول الاعلام والاتصال 
علي بوشوشة