حلقة نقاشية حول الإطار القانوني والسياسي للانتخابات المحلية: التحديات والتجارب المقارنة

نظمت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بالشراكة مع مجلس أوروبا في تونس اليوم الجمعة 24 نوفمبر 2017 الدورة التدريبية الأولى الخاصة بالتغطية الإعلامية للانتخابات “في تقنيات المواكبة والتحليل” .وتأتي هذه الدورة في إطار دعم الدور الهام لوسائل الإعلام في عملية الانتقال الديموقراطي في تونس.
كما تسعى النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ومكتب مجلس أوروبا في تونس لتطوير القدرات المهنية للصحفيين التونسيين خلال الانتخابات البلدية القادمة، وتدريبهم على المعايير المهنية والأخلاقية التي ترافقهم خلال المسار الانتخابي.
وقد افتتحت هذه الدورة بحلقة نقاشية قدم خلالها عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية بسوسة السيد لطفي طرشونة محاضرة في شكل عرض تفسيري للإطار القانوني والسياسي للانتخابات المحلية في تونس والتحديات التي تعترضها .كما ركز طرشونة خلال مداخلته على تقديم معطيات قانونية هامة ذات علاقة بمسار الانتخابات المحلية، وكيفية تطويعها من قبل الصحفي لاستخدامها في المعلومات الصحفية التي يقدمها.
بالإضافة الى تقديم تجارب مقارنة أخرى مشابهة لوضعية الانتقال الديموقراطي الحاصل في تونس، وركز على أوجه التشابه فيما بينها وأهمية الاستفادة من بعض الأمثلة التي جابهت عديد الصعوبات بعد تجاوز العملية الانتخابية.
يذكر أن الدورة التدريبة التدريبية الأولى الخاصة بالتغطية الإعلامية للانتخابات “في تقنيات المواكبة والتحليل” التي انطلقت اليوم الجمعة 24 نوفمبر 2017 تتواصل الى غاية يوم السبت 25 نوفمبر 2017، يشارك في تأمين الحصص التدريبية كل من رئيس تحرير شبكة تلفزيون الجزيرة والخبير في الصحافة التلفزيونية، نصر الدين اللواتي و الصحفي لوران روي، مراسل قناة فرانس 24 بصربيا، والخبير في تغطية العمليات الانتخابية الحاصلة في بلدان أوروبا الشرقية.
وستتركز محاور التدريب في اليوم الأول على التعرف على الخيارات التحريرية والاستراتيجية للصحفي حتى يختار الأسلوب الأفضل لتغطية الزاوية الموضوعية التي سيعمل عليها خلال العملية الانتخابية، أيضا سيتم دراسة نقاط القوة ونقاط الضعف للتغطية الإعلامية للانتخابات
كذلك سيتعرف المتدربون على المفهوم الرئيسي لدور الصحفي خلال المسار الانتخابي وكيفية تقييم عمله بعد انتهائه من خلال دراسة مدى نجاح تركيز التجربة الديموقراطية، والدور الذي لعبه فيها.