تونس في 30/06/2018

اللائحة العامة الصادرة عن الجلسة العامة العادية
للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

إنعقدت يوم الجمعة 29 جوان 2018 أشغال الجلسة العامة العادية للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بحضور زملاء من مختلف المؤسسات الإعلامية وجهات البلاد.
وبعد استعراض أهم أنشطة النقابة وبرامجها ومجالات تدخلها طيلة السنة الماضية صدرت اللائحة العامة التالية:

نحن الصحفيون المجتمعون اليوم الجمعة 29 جوان 2018 في الجلسة العامة العادية للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين يهمنا تأكيد الآتي :
• رصد ما يشهده الوضع العام للمهنة من تواصل الانتهاكات ضدّ الزملاء شملت كلّ الأصعدة المهنية والاقتصادية والاجتماعية
• الانشغال العميق مّما آلت إليه الأوضاع في الصحافة المكتوبة والإعلام العمومي والمصادر وحالة التأزّم التي أصبحت عليها أمام غياب إرادة سياسيّة في حلّ المشاكل العالقة
• انشغال الجلسة العامة ممّا آلت إليه أوضاع عديد الزملاء والمؤسسات الإعلامية جرّاء غياب سياسات عامّة للإعلام وانعكاسا للوضع السياسي والاقتصادي الذي تعيشه بلادنا.

.مطالبة الجلسة العامة بتنوع مواضيع الدورات التدريبية للنقابة وتمكين أكبر عدد ممكن من الزملاء من فرص المشاركة فيها

• أهميّة الدور الذي تقوم به النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في الدفاع عن حقوق الصحفيين المادية والمعنوية وضمان سلامتهم الجسدية والقانونيّة، ودفاعها عن الحريات العامة والفردية وحقّ الشعب التونسي في إعلام حرّ ونزيه وموضوعي.
• رفض سياسة المماطلة والتسويف التي تنتهجها السلطة وإخلالها بالتزاماتها التي عبّر عنها رئيس الحكومة بمقر النقابة يوم 14 جانفي 2017 وخلال كلّ الجلسات التفاوضيّة
وبناء عليه فوّضت الجلسة العامة المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين باتخاذ الخطوات الضرورية دفاعا عن حقوق الصحفيين واستقلالية المهنة

كما تداولت الجلسة العامة في مشروع النظام الداخلي وصادقت عليه.
وتمّ إجراء إنتخابات أعضاء اللجان القارة وفقا للقانون الأساسي وفي مناخ ديمقراطي وشفاف
وقد عبّر الصحفيون خلال الجلسة العامة عن تضامنهم مع ” لجنة الحريات الفردية والمساواة” على خلفية إصدارها يوم 12 جوان الجاري لتقريرها النهائي، وتنديدهم بحملات التكفير والترهيب الممنهجة التي طالت اللجنة ورئيستها وفوضوا المكتب التنفيذي للنقابة لإصدار موقف في الصدد.

عن الجلسة العامة
رئيس النقابة
ناجي البغوري